جاكوار تقدم سيارة ألعاب السباقات الكهربائية فيجن جي تي إس في

السرعة القصوى البالغة 410 كم/س، وتصميم الديناميكيات الهوائية المثالي، وتكنولوجيا مجموعة نقل الحركة القادرة على الفوز بالسباقات، كلها تشكّل مجتمعة سيارة جاكوار "فيجن جي تي إس ڤي" (Vision GT SV) – أحدث سيارة افتراضية كهربائية بالكامل مطوّرة خصيصاً للعبة "غران توريزمو" (Gran Turismo) الإلكترونية، مع نموذج شكلي بالحجم الواقعي لدراسة التصميم.

 

وكانت جاكوار قد أطلقت في أكتوبر 2019 سيارة "فيجن جي تي كوبيه" (Vision GT Coupé)، أول سيارة سباقات رياضية كهربائية بالكامل من جاكوار مخصصة للعبة "غران توريزمو" المحبوبة عالمياً، وأثبتت نجاحها وجاذبيتها لمحبي الألعاب من خلال تصميمها الفائق المستوحى من تراث جاكوار، ومقصورتها الداخلية المركّزة على السائق، وقيادتها وتوجيهها الممتازين.

 

ولكن بالنسبة لفريق جاكوار للتصميم ووحدة "السيارات الخاصة" (SV) وفريق "جاكوار للسباقات" (Jaguar Racing)، سيارة "فيجن جي تي كوبيه" لم تكن سوى نقطة البداية لتطوير سيارة "فيجن جي تي إس ڤي"، مستفيدين من فرصة مراجعة كل النواحي القادرة على تحسين الأداء، وبالتلي إعادة تصور سيارة سباقات كهربائية شديدة التحمل من جاكوار.

ومن الجوانب الهامة التي ساهمت في هذه العملية التحليل التفصيلي لآراء اللاعبين من الفيديوهات والمنتديات على الإنترنت، ليتم الجمع بين هذه الاختبارات في العالم الافتراضي والساعات الطويلة "خلف المقود"، من أجل تمكين فرق التصميم والهندسة من التحديد الدقيق لكيفية تحسين سيارة "فيجن جي تي إس ڤي"، وجعلها سيارة ألعاب السباقات المثالية.

 

وقال جوليان تومسون، مدير التصميم في جاكوار: "سيارات جاكوار المخصصة للطرقات وتلك المخصصة لحلبات السباقات تحمل ذات الشخصية – بما فيها سيارات D-type أو XKSS أو I-PACE أو I-TYPE. لذلك، حين طُلب من الفريق الذي طوّر سيارة ‘فيجن جي تي كوبيه‘ أن ينشئ سيارة كهربائية فائقة لسباقات التحمل من أجل لعبة ‘غران توريزمو"، عملوا مع المهندسين من وحدة "السيارات الخاصة" (SV) و‘جاكوار للسباقات‘ على تقديم شيء خاص جداً".

 

تحتوي السيارة الجديدة، بهيكلها الانسيابي خفيف الوزن، أربع محركات كهربائية من تصميم "جاكوار للسباقات" ووحدة "السيارات الخاصة"، بدلاً من ثلاثة في نسخة "كوبيه" السابقة، وتولّد طاقة تبلغ 1,903 حصان (1,400 كيلو واط) وعزم دوران فوري يبلغ 3,360 نيوتن متر، مع أفضليات قوة الجر والديناميكيات التي يوفرها الدفع الكلي وتوزيع عزم الدوران. وتتسارع هذه السيارة من 0-60 ميل/سا في 1.65 ثانية، لتصل أخيراً إلى سرعة قصوى تبلغ 255 ميل/سا (410 كم/سا).

ومع وجود محرّك لكل عجلة، تم ربط كل محرك بناقل حركة أحادي السرعة، وتم تصميم هذه الناقلات لتحقق القوة والثبات اللازمين للتعامل مع عزم الدوران المرتفع، إلى جانب الكتلة والاحتكاك المنخفضين من أجل كفاءة وقدرات قصوى تجعل السيارة تصل إلى سرعة قصوى تبلغ 255 ميل/سا.

وإلى جانب الدفع الكلي الكهربائي، يساهم تخصيص محرّك لكل عجلة في التحكم المطلق بعزم الدوران أفقياً وطولانياً، ما يؤدي لتغيير جذري في توزيع عزم الدوران، وتحسين قوة الجر والرشاقة والتحكم.

 

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: